الأعمال التجارية والمساهماتالكيماويات والبتروكيماويات

يمكن العثور على راتنجات البلاستيك الحراري التي تنتجها شركة براسكيم Braskem/ في العديد من أوجه الحياة اليومية المختلفة، بدءًا من فرشاة الأسنان وحتى أجهزة الكمبيوتر. وتنتج الشركة البولي إيثيلين والبولي بروبلين وراتنجات البولي فينيل كلوريد (PVC)، إلى جانب المنتجات البتروكيماوية الأساسية، وهي شركة تابعة لقطاع الكيماويات والبتروكيماويات بمؤسسة أودبريشت.

نشأة "براسكيم Braskem"
الشركة اليوم
البولي أثيلين الأخضر

نشأة "براسكيم Braskem"

تأسست شركة براسكيم في عام 2002، على الرغم من أن استثمارات المؤسسة في القطاع ترجع إلى عام 1979. وخلال هذا العام، حصلت مؤسسة أودبريشت على حصة في شركة CompanhiaPetroqumicaCamaçari (CPC) التابعة لمجمع البتروكيماويات في كماساري في ولاية باهيا.
وقد شملت الإستراتيجية التي تبنتها أودبريشت لبناء شركة برازيلية رائدة في القطاع في أمريكا اللاتينية سلسلة من عمليات الشراء الأخرى. وقد حفز برنامج الخصخصة القومي البرازيلي الكثير منها، حيث قامت الحكومة الفيدرالية بمقتضاه ببيع حصة الشركات من المنطقة.
وفي عام 2001، سمحت الشراكة مع مجموعة شركات مارياني للشركة بشراء حق رقابة المساهمين في شركة CompanhiaPetroquímica do Nordeste (COPENE)، والتي تعتبر مركزًا للمواد الخام في مجمع البتروكيماويات في كماساري. وبعد عام واحد، أدى اندماج أصول المؤسسة في القطاع إلى تأسيس شركة براسكيم، لتصبح بعد ذلك أكبر شركة بتروكيماويات في أمريكا اللاتينية.


 

الشركة اليوم

بعد الاستحواذ على ملكية شركة كاتور من خلال اتفاقية الاستثمار التي أبرمت بين كل من أودبريشت وبتروبراس وبراسكيم وUNIPAR في يناير 2010، أصبحت شركة براسكيم أكبر شركة بتروكيماويات في الأمريكتين من ناحية القدرة الإنتاجية لراتنجات البلاستيك الحراري (البولي إيثيلين والبولي بروبلين والبولي فينيل كلوريد).
في فبراير 2010، حصلت شركة براسكيم على ملكية أعمال البولي بروبلين من شركة Sunoco Chemicals Inc. في الولايات المتحدة بقدرة إنتاجية تصل إلى 950 ألف طن من المواد الخام كل عام. وتمتلك الشركة -بالإضافة إلى مكتبها الرئيسي في ولاية بنسلفانيا- ثلاث وحدات صناعية تقع في مدينة لابورت (ولاية تكساس) وماركوس هوك (ولاية بنسلفانيا) ونيل (ولاية ويست فرجينيا)، وقد أخذت على عاتقها مسؤولية 13% من القدرة المركبة لإنتاج البولي بروبلين في الولايات المتحدة. وفي العام التالي، ساهم حصول شركة براسكيم على ملكية أصول البولي بروبلين من شركة أخرى بأمريكا الشمالية -وهي شركة داو كيميكال- في الولايات المتحدة وألمانيا على تعزيز مكانة الشركة كأكبر منتج للبولي بروبلين في الولايات المتحدة وإحدى كبريات الشركات في العالم.
هذا وتعد شركة براسكيم أكبر منتج لراتنجات البلاستيك الحراري في الأمريكتين. ومع امتلاكها لـ 35 مصنعًا صناعيًا في جميع أنحاء البرازيل والولايات المتحدة وألمانيا، تصل القدرة الإنتاجية السنوية للشركة إلى أكثر من 16 مليون طن من راتنجات البلاستيك الحراري ومنتجات بتروكيماوية أخرى.
وكجزء من عملية العولمة، فقد اتحدت شركتا براسكيم وإديسا -وهما من مجموعات البتروكيماويات الرئيسية في المكسيك- مع شركة بريميكس -شركة الغاز والنفط المكسيكية المملوكة للحكومة- بموجب التوقيع على عقود الاستثمار والإمداد بالإيثان لإنشاء مشروع بتروكيماويات متكامل في الدولة باستثمارات تقدر بحوالي 3 مليار دولار أمريكي. ويشمل هذا المشروع إنتاج واحد مليون طن من الإيثيلين والبولي إيثيلين كل عام في محطات إنتاج البوليمر الثلاثة، ومن المقرر بدء عمليات التشغيل في عام 2015.
وتمتلك شركة براسكيم –التابعة لأودبريشت- شركة بيتروبراس كشريك رئيسي لها وحصصًا مسجلة في بورصات ساو باولو ونيويورك ومدريد. وتتمتع الشركة بتواجد إستراتيجي في السوق الدولي؛ حيث تقوم بتوفير راتنجات وعناصر أخرى لأكثر من 60 دولة في خمس قارات حول العالم.

 


"البولي إثيلين الأخضر"

بالتركيز على الاستدامة http://www.braskem.com.br/site/portal_braskem/pt/conheca_braskem/desenvolvimento/desenvolvimento.aspx، أنشأت شركة براسكيم أول بوليمر في العالم مصنوع من مصدر متجدد 100% وهو قصب السكر. ويعد هذا العنصر أحد براءات الاختراع ضمن أكثر من 445 براءة اختراع مسجلة من قبل الشركة داخل البرازيل وخارجها.
وكان أول منتج تم تصنيعه باستخدام "البوليمر صديق البيئة" هو لعبة الرقعة BancoImobiliárioSustentável ("الاحتكار المستدام")، الذي تم بيعه بالعلامة التجارية Estrela. وقد أدرك العديد من الشركات المختلفة مؤخرًا أهمية أن تحتوي منتجاتها على مركب يحتوي على هذه المادة، وأبرمت تلك الشركات اتفاقيات تجارية طويلة الأجل مع شركة براسكيم مثل دانون ونستله وتيتراباك وجونسون آند جونسون وناتورا وبروكتر آند جامبل وفابر كاستل وكوكا كولا وغيرها الكثير.
ونتيجة للطلب المتزايد، قررت شركة البتروكيماويات الاستثمار في إنشاء وحدة إنتاجية في تريونفو بريو جراندي دو سول تختص "بالبوليمرات صديقة البيئة". وتم تدشين المحطة في سبتمبر 2010 بقدرة إنتاجية تبلغ 200 ألف طن في العام. وقد قامت الشركة أيضًا بإطلاق مشروع بناء وحدة صناعية لإنتاج "البروبان صديق البيئة"، ومن المقرر بدء الإنتاج فيها على نهاية عام 2013.
وعندما قامت شركة براسكيم بافتتاح مصنعها لإنتاج البولي إيثيلين المشتق من إيثانول قصب السكر، أصبحت الشركة أكبر منتج للبوليمرات الحيوية في العالم.
هذا ولم تتوقف أعمال الشركة الرائدة عند هذا الحد. فقد شاركت العلامة التجارية الخاصة بالشركة في مبادرات الاستدامة البيئية الأخرى، بما في ذلك:
 

• الانضمام إلى مؤشر الاستدامة التجارية لبورصة ساو باولو.

• التوقيع على الإعلان الدولي للإنتاج الأكثر نقاءً التابع لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة