History



على الرغم من أن المؤسسة التي كانت الحافز الأصلي لتأسيس شركة نوربرتو أودبريشت للبناء المساهمة، بدأت بتحريك خلاطاتها المملوءة بالخرسانة، فقط في عام 1944، ولكن أصول الحمض النووي (DNA) لمجموعة أودبريشت تعود إلى سنين عديدة ما قبل هذا التاريخ، أي إلى عام 1856، تاريخ وصول اميل أودبريشت إلى البرازيل، حيث استقرّ المهندس الألماني، وفقاً لوجهة تدفق الهجرة الجرمانية، في وادي إيتاجايي، في ولاية سانتا كاتارينا.

.



شارك "اميل أودبريشت" بكل نشاط في ترسيم حدود الأراضي، بإجراء أعمال المسح الطبوغرافية، وفي بناء الطرقات في المناطق الجنوبية من البرازيل. وبزواجه من "برتا بيشيلز" كان له 15 ولداً، وأحد أحفاده اميليو أودبريشت سلك طريق الهندسة المدنية، ليثبّت الروح المقدامة لعائلة أودبريشت في إدارة الأعمال.



أسس اميليو شركته الأولى "شركة البناء إيزاك غونديم وأودبريشت المحدودة" في مدينة "ريسيفي". وفي عام 1923، أنشأ شركة "اميليو أودبريشت وشركاه" التي قامت بتشييد عدة مباني في فترة ما بين الحربين الأولى والثانية، في ولايات الشمال الشرقي. وفي هذه الحقبة، كان من أوائل الروّاد الذين استعملوا الخرسانة المسلحة في البرازيل.




مع اندلاع الحرب العالمية الثانية، أصبحت مواد البناء، التي كانت تستورد من أوروبا، شحيحة وأسعارها فاحشة، الأمر الذي تسبّب بحصول أزمة في قطاع البناء. أصاب اليأس بسهامه اميليو، فانسحب من الأعمال، وحلّ ابنه نوربرتو أودبريشت مكانه، عام 1941.



بعد ثلاثة أعوام لاحقة، أنشأ نوربرتو مؤسسته الخاصة، العلامة التأسيسية لمجموعة أودبريشت كمنظمة. وتحت ظل قيادته، نمت شركة أودبريشت، وتخطت الحدود، وتنوعت، مبنية دائماً على مبادئ، ومفاهيم، وقواعد، نظمها بنفسه، تشكل ما يُعرف بتكنولوجيا إدارة الأعمال أودبريشت (TEO).



في مطلع العقد الجديد، من عام 1980إلى 1990، بدأت الاستثمارات في أعمال القطاع البتروكيميائي ترتدي صيغة الإستراتيجية. وضمن هذا السيناريو، خلف اميليو أودبريشت والده في رئاسة شركة الهولدنغ أودبرشت المغفلة حاملاً التحدّي المتمثل في المحافظة على متابعة المسيرة في التوسّع الدولي. وثابرت مجموعة أودبريشت على توسيع نطاق عملياتها، لتصل إلى دولٍ مثل الولايات المتحدة الأمريكية، والمكسيك، وفنزويلا، وماليزيا.



بقي اميليو أودبريشت على رأس المجموعة لمدة عشرة أعوام، حتى استلام السيد "بدرو نوفيس Pedro Novis" الإدارة عام 2001. وتميّز القرن الجديد بتملك أكثرية اسهم شركة "كوبيني Copene"، مركز المواد الأولية للمجمّع البتروكيميائي في كماساري، في باهيا، في مشاركة كونسرتيوم معقودة مع مجموعة "مارياني". وبدأت ترتسم في الأفق ملامح مصنع برازيلي بقدرة تنافسية كبيرة. وبعد دمج أصول عمليات تنفيذية وشركات، نشأت شركة "براسكيم Braskem"، عام 2002.




واعتباراً من آخر عام 2008، تولى مارسيلو أودبريشت قيادة المجموعة، في دورة جديدة من النمو، بوصفه أحد المشاركين من الجيل الثالث الذي يتولى إدارة هذه المؤسسة العائلية.



للمزيد من المعرفة حول تاريخ مجموعة أودبريشت، تفضل بزيارة موقعنا الإلكتروني نواة ثقافة أودبريشت Núcleo da Cultura Odebrecht